تخصيص يوم الجمعة بتجهيز أغراض المولود من البدع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخصيص يوم الجمعة بتجهيز أغراض المولود من البدع
رقم الفتوى: 124906

  • تاريخ النشر:الأحد 27 رجب 1430 هـ - 19-7-2009 م
  • التقييم:
3985 0 227

السؤال

في سوريا يخصصون يوم الجمعة-لما له من بركة- للقيام ببعض التقاليد الاجتماعية المتعلقة بالطفل الجديد. فهل هذا يعتبر من باب البدع المحرمة؟
للإيضاح فهم يقومون مثلا بتجهيز أغراض المولود الجديد-من ثياب وأغراض أخرى- في يوم الجمعة وذلك تفاؤلا بهذا اليوم وما له من بركة.
إذا فالقصة ربط أمر اجتماعي بموضوع ديني وذلك لكي ينال المولود الجديد-على ما أفهم-بعض من بركة اليوم حيث إنهم سيقومون بالدعاء له.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس في السنة دليل ـ فيما نعلم ـ على استحباب تخصيص يوم الجمعة بما ذكر، مع كثرة من ولدوا في عصر النبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه، ومن الضوابط التي وضعها العلماء للبدعة قولهم: كل عمل لم يعمله النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي له وعدم المانع من فعله، ففعله الآن بدعة.

وعلى ذلك فلا ينبغي أن يتحرى بفعل ذلك يوم الجمعة، ولا أن يعتقد كونه سنة، ولا أن فيه مزية عن فعله في سائر الأيام، فهذا من البدع التي ينبغي اجتنابها. وقد قال عليه الصلاة والسلام: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد. متفق عليه.

وانظر للفائدة الفتويين: 631،  17613.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: