الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج من تحب رجلا غير زوجها
رقم الفتوى: 125104

  • تاريخ النشر:الأحد 4 شعبان 1430 هـ - 26-7-2009 م
  • التقييم:
12196 0 204

السؤال

ما حكم امرأة تزوجت من رجل تقدم لخطبتها ولا تحبه، ولم تقبل به بل فرض عليها من أهلها، وتركت من كانت تحب وكان سيخطبها، وبقيت مع ذلك الخطيب وتزوجت منه ولكنها بقيت تحب الأول؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز لولي المرأة- وأحرى لمن ليست له عليها ولاية- أن يجبرها على الزواج بمن لا تريد، لأن الشريعة قد كفلت للمرأة ألا يفرض عليها الزواج بمن لا تحب، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 68737.

وهذه المرأة لا يخلو حالها من أمرين:

الأول: أن تكون قد أكرهت على الزواج بهذا الرجل بحيث لم يبق لها رضا ولا اختيار، وإنما سيقت إلى الزواج به سوقا، وحينئذ فإنه يحق لها أن ترفع أمرها للقاضي ليفسخ هذا النكاح، فإذا فسخ هذا النكاح زوجها وليها بمن تريد ما دام كفؤا لها، فإن رفض الولي التزويج فإنه حينئذ عاضل فعليها أن ترفع أمرها للقاضي ليجبره على العقد أو يعقد لها دونه.

الثاني: أن يكون وليها قد مارس عليها بعض الضغوط حتى وافقت هي على الزواج، والحال أن هذه الضغوط لم تصل إلى حد الإكراه، وحينئذ فالزواج ثابت شرعا ولا سبيل لفسخه أو إبطاله، فعليها أن تتقي الله سبحانه وترعى حق زوجها وتذكر حقوقه عليها، ولتعلم أنه لا يجوز للمرأة أن تطلب من زوجها الطلاق دون سبب معتبر شرعا، وأن مجرد حب شخص أجنبي ليس من الأسباب المعتبرة، بل الواجب عليها أن تقطع علاقتها بهذا الأجنبي إن كان هناك علاقة، وأن تجاهد نفسها في الانصراف عنه ظاهرا وباطنا، ومما يعينها على ذلك أن تستشعر اليأس من الرجوع إليه والارتباط به، ثم عليها أن تجاهد نفسها فيما تجد من مشاعر النفور تجاه زوجها، ولتتجمل له وتظهر له الحب وإن كانت له كارهة، فليس كل البيوت تبنى على الحب، بل هناك مصالح كبرى من المحافظة على كيان الأسر ومستقبل الأولاد وغير ذلك، وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لامرأة سألها زوجها هل تبغضه؟ فقالت: نعم، فقال لها عمر: فلتكذب إحداكن ولتجمل، فليس كل البيوت تبنى على الحب، ولكن معاشرة على الأحساب والإسلام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: