الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تلزم الزوجة كفارة الجماع في نهار رمضان؟
رقم الفتوى: 126108

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 رمضان 1430 هـ - 2-9-2009 م
  • التقييم:
9171 0 314

السؤال

ماهي قيمة كفارة إطعام 60 مسكينا؟ وما العمل إذا لم أستطع؟ هذه كفارة الجماع نهار رمضان.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الجماع عمدا في نهار رمضان من كبائر الذنوب، والواجب على من قارف ذلك الذنب أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحًا، وأن يعزم عزمًا أكيدًا على عدم العودة، وأن يندم على تفريطه في جنب الله تعالى ندمًا شديدًا.

ثم إنه تجب عليه – بالإضافة إلى التوبة النصوح المشار إليها آنفًا – كفارةٌ بأن يعتق رقبة مؤمنة، فإن لم يقدر على ذلك فليصم شهرين متتابعين، فان عجز عن ذلك فليطعم ستين مسكيناً. وهذه الكفارة على هذا الترتيب، فلا ينتقل من خصلة منها إلى الخصلة التي تليها إلا عند العجز عن السابقة، وبهذا الترتيب قال جمهور أهل العلم. وانظري دليل ذلك، وما يفعله العاجز في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 1104، 112903، 38985.

وهذه الكفارة لازمة على الزوج قولاً واحدًا، ولكن هل تُلزم بها الزوجة أيضًا- بالإضافة إلى التوبة النصوح ـ قولان لأهل العلم، وانظري طرفًا من كلام العلماء في الفتويين: 1113، 41607.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: