الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من شرب الخمر في نهار رمضان
رقم الفتوى: 127111

  • تاريخ النشر:الأحد 24 رمضان 1430 هـ - 13-9-2009 م
  • التقييم:
18169 0 341

السؤال

زوجي شرب الخمر في نهار رمضان منذ 5 سنوات ولم يقض هذا اليوم. ماذا عليه أن يفعل؟ وكيف يكفر عن ذنبه علما بأنه يوم واحد وبعد ذلك أتم الصيام ولكنه لم يدع شرب الخمر في غير رمضان. أرجو منكم الدعاء له بالهداية وترك هذه المعصية؟ جزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لزوجك الهداية، فإن شرب الخمر من الكبائر الموبقة والعياذ بالله، وقد قال صلى الله عليه وسلم: اجتنبوا الخمر فإنها مفتاح كل شر. رواه الحاكم والبيهقي عن ابن عباس ورمز له السيوطي بالصحة.

 وقال صلى الله عليه وسلم: مدمن الخمر كعابد وثن. رواه أبو نعيم ورمز له السيوطي بالصحة.

 وقال صلى الله عليه وسلم: ثلاثة قد حرم الله عليهم الجنة: مدمن الخمر، والعاق، والديوث الذي يقر في أهله الخبث. رواه أحمد.

 والأحاديث في ذم الخمر وشاربها كثيرة جداً، وحسب شاربها أنه يستوجب لعنة الله تعالى، فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم في الخمر عشرة ومنهم شاربها، فنحن ندعو هذا الرجل إلى التوبة النصوح من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله.

 وأما إثم فطره في نهار رمضان فلا شك في أنه إثم عظيم وذنب كبير، ويزيده كبرا أنه كان بالخمر المعلون شاربها، نسأل الله العافية.

والواجب على هذا الرجل أن يتوب إلى الله من إثم تعمد الفطر وأن يقضي هذا اليوم الذي أفطره، وعليه إطعام مسكين لتأخير القضاء مع القدرة عليه هذه المدة، إلا إن كان يجهل حرمة تأخير القضاء إلى دخول رمضان التالي للذي أفطر فيه، كما في الفتوى رقم: 41521.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: