حكم تخصيص آيات والمواظبة على قراءتها في تحية المسجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تخصيص آيات والمواظبة على قراءتها في تحية المسجد
رقم الفتوى: 127676

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 شوال 1430 هـ - 7-10-2009 م
  • التقييم:
2300 0 207

السؤال

هل من مانع شرعي من دوام قراءة آيات السورالتالية: التوبة: 17-22وـ النور:36-38وـ الجن:18-23 وبالتناوب بعد قراءة الفاتحة في صلاة تحية المسجد؟ لأن هذه الآيات تتعلق بنوع الصلاة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتزام قراءة الآيات الكريمات المشار إليها في تحية المسجد والمواظبة على ذلك ليس من السنة، فلم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ـ فيما نعلم ـ أنه واظب على قراءة آيات معينة في تحية المسجد، ولو كان ذلك مشروعا لفعله عليه الصلاة والسلام، وقد قال عليه الصلاة والسلام: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد. رواه مسلم.

وكثير من البدع تنشأ في بدايتها بهذه الطريقة، حيث يلتزمها أصحابها ويواظبون عليها من غير اعتقاد خصوصية فيها، ثم لا تلبث أن تصير سنة متبعة عند أهلها، وينكرعلى من أنكرها. ورحم الله عبد الله بن مسعود فقد قال: اتَّبِعُوا وَلاَ تَبْتَدِعُوا فَقَدْ كُفِيتُمْ، عليكم بالأمر العتيق. رواه الدارمي.

 وانظر الفتوى رقم: 54397.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: