الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصائم إذا ابتلع الماء تحت ضغط الوسواس
رقم الفتوى: 128047

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ذو القعدة 1430 هـ - 19-10-2009 م
  • التقييم:
5522 0 234

السؤال

منذ سنتين كنت مصابة بوسواس قهري شديد أدي بي إلى انهيارعصبي فوصفت لي الطبيبة دواء، لكن لم أتناوله ولجأت إلى الدعاء فشفاني الله ـ والحمد لله ـ وفي فترة مرضي وفي رمضان يشتد علي الوسواس في المضمضة، مخافة ابتلاع الماء وأحس بعذاب عصبي شديد ـ حتى إنني في مرات أبتلع الماء عمداـ وكأنني أريد التخلص من المعاناة، فهل علي كفارة؟ و كيف تكون؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دمت قد شفيت ـ ولله الحمد ـ وأنت تعلمين أنك قد ابتعلت الماء عمداـ لغير ضرورة ـ في نهار رمضان وأنت صائمة، فإن عليك التوبة والاستغفار وقضاء ذلك اليوم أو الأيام التي فسدت عليك بابتلاع الماء أو غيره، ولا كفارة عليك على الراجح من قولي أهل العلم في هذه المسألة، وللمزيد من الفائدة انظري الفتويين رقم:11373 ورقم: 25467.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: