الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إساءة الزوج لزوجته هل يخول لها الامتناع عن فراشه؟
رقم الفتوى: 12805

  • تاريخ النشر:السبت 6 ذو القعدة 1422 هـ - 19-1-2002 م
  • التقييم:
10768 0 322

السؤال

1- إذا أهان الرجل زوجته أو جرحهاأو شتمها ثم طلب جماعها دون أن يشعر بأي أسف أو ندم على ما بدر منه فهل يجوز لها أن تمتنع لأنها في حالة نفسية لا تسمح لها بذلك لشعورها بالإهانة؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله تعالى يقول: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة)[الروم:21] وقال صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي" وقال أيضاً: "أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقاً، وخياركم خياركم لنسائهم" رواهما الترمذي.
فأساس الحياة الزوجية هو المودة والرحمة وحسن الخلق والاحترام المتبادل، ولكن قد يحصل الخطأ والخلافات، وهذان لا يخلو منهما بيت.
وعلى المرأة التي يسيء إليها زوجها أن تصبر وتحتوي الموقف وتتلطف معه، ولا تزيد الموقف حدة، لأن الرجل بطبعه لا يريد أن تغلبه المرأة، وخاصة من ضعف دينه من الرجال، وراجع الفتوى رقم:
5381
وإساءة الزوج لزوجته لا يبيح لها الامتناع عن الفراش، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح" رواه البخاري ومسلم، ولكن لها أن تقنعه بلطف أن نفسيتها لا تتقبل ذلك وقتها، وتطلب منه التأجيل، فإن أبى فلتجبه ولتحتسب.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: