الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في التورية مندوحة عن الكذب
رقم الفتوى: 12844

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ذو القعدة 1422 هـ - 20-1-2002 م
  • التقييم:
1560 0 145

السؤال

1-جزاكم الله خير الجزاء وجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم يعمل معى بعض الخبراء الأجانب وقد عرضت عليهم الإسلام فوجدت واحداً منهم نصارنياً والآخر بوذياً وقد تقبلوا الكلام بصدر رحب ولكني أفتقر إلى الأسلوب والتدرج في الدعوة مع هؤلاء فأرجوأن تدلونى على الطريقة أو الأسلوب وجزاكم الله خيرا.معذرة هل هناك مواقع على الإنترنت متخصصة في تعليم الدعوة الفردية والجماعية؟2-سألني صديق أنه أثناء شهر رمضان وبالتحديد في آخره كان معسر وبالتحديد لم يكن يملك سوى 15 جنيه مصرى وبالتالى أقترض فهل كانت تجب عليه زكاة فطر أم لا؟3-هل يجوز الكذب لإبعاد الرياء ، مثلا إذا أردت إخراج صدقة وأردت ألا يعرف أحد فهل ممكن أن أكذب وأقول إنها لا تخصني وإن شخصا آخر هو الذي دفعها وبالقياس على باقي الحالات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالكذب حرام بالكتاب والسنة والإجماع، ولا يجوز الكذب -في الحالة المذكورة في السؤال- وإن كان القصد طيبا، ولكن بإمكانك التورية فتقول:-مثلا- هذه الصدقة من أحد المسلمين، وتقصد بها نفسك.
والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: