الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اسم الله مكتوب على صدرها.. هل تخبر بذلك أم تكتمه
رقم الفتوى: 128870

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 ذو القعدة 1430 هـ - 10-11-2009 م
  • التقييم:
9785 0 293

السؤال

يوجد في صدري معجزة إلهية، والحمد لله على ذلك، وهي اسم الله عز وجل. فهل علي إخبار أحد بذلك أو أن أستر الخبر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا ندري على وجه القطع مراد السائلة الكريمة بهذه المعجزة الإلهية، والذي فهمناه أن اسم الله تعالى ظاهر على جلدها كالمكتوب، فإن كان كذلك فحكم إخبارها بذلك أو كتمانه يكون بحسب مقصدها ونيتها، وبحسب المصلحة المترتبة عليه. وقد سبق لنا في الفتوى رقم: 96060 ، أن ما يجده الإنسان من الخوارق لا إثم في كتمانه، بل قد يكون كتمه أحسن.

هذا، وننبه السائلة على أن عورة المرأة بالنسبة للمرأة ما بين السرة والركبة، ولذا يجوز لها النظر إلى جميع بدنها عدا ما بين هذين العضوين، وذلك لوجود المجانسة وانعدام الشهوة غالبا، ولكن يحرم ذلك مع الشهوة وخوف الفتنة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 110485 وما أحيل عليه فيها.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة