الأصل عدم انتقال النجاسة وبقاء الطهارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأصل عدم انتقال النجاسة وبقاء الطهارة
رقم الفتوى: 129308

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ذو الحجة 1430 هـ - 19-11-2009 م
  • التقييم:
9881 0 321

السؤال

يدي كانت متنجسة ولمست فلوسي ويدي بها عرق وأعطيتها عامل المغسلة، وصاحب المغسلة يصلي بمسجدنا فهل يكون قد نجس سجادة المسجد، لأنه لمس أدوات الكي وقفل المحل ومكان سجوده؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا أحوال انتقال النجاسة من جسم لآخر في الفتوى رقم: 117811 ، فلتراجع، وذكرنا أن العلماء اختلفوا في العفو عن النجاسة الناشئة عن عرق المحل المتنجس، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 45775، وانظر أيضاً للفائدة الفتوى رقم: 116329.

وعلى كل، فإن التلطخ بالنجاسة في البدن لا يجوز عند كثير من العلماء ـ ولو في غير الصلاة ـ إلا لضرورة وانظر الفتوى رقم: 51944 ، ومن ثم، فقد كان ينبغي لك أن تبادر بإزالة هذه النجاسة من يدك، وأما كون هذه النجاسة قد انتقلت ـ بحسب ما ورد في السؤال ـ إلى سجادة المسجد فهذا بعيد جداً، بل يشبه أن يكون السؤال عن هذا نوعاً من الوسوسة التي نحذر كثيراً من التمادي معها والاسترسال فيها، لما لها من الأثر الخطير في إفساد دين العبد ودنياه، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 51601.

واعلم أن الأصل عدم انتقال النجاسة وبقاء الطهارة فمتى حصل الشك في تنجس شيء ما، فإننا نستصحب الأصل وهو طهارته، فإن اليقين بقاء الطهارة فلا يزول اليقين بمجرد الشك، وانظر الفتوى رقم: 128341.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: