الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يشترط للمسح على الخفين لبسهما على طهارة كاملة
رقم الفتوى: 129433

  • تاريخ النشر:الأحد 5 ذو الحجة 1430 هـ - 22-11-2009 م
  • التقييم:
10766 0 373

السؤال

أنا مصاب بسلس البول المنقطع، أي بعد التبول لا أتحكم في بعض القطرات لمدة ربع ساعة أو نصف ساعة، ثم تنقطع تماما.هل يجوز لي أن أتوضأ مباشرة بعد التبول ولبس الجوارب بنية المسح عليها لاحقا مع مظنة خروج بعض القطرات أثناء لبس الجوارب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا ما يفعله من يخرج منه البول بعد قضاء حاجته مدة ثم ينقطع في الفتوى رقم: 80338. فراجعها وما أحيل عليه فيها.

 وما دمت غير مصاب بالسلس كما هو واضح، فإن الواجب عليك إذا أحدثت أن تتوضأ، فإذا توضأت بعد فراغك من قضاء حاجتك، وخرج منك شيء من البول وجب عليك إعادة الوضوء مرة أخرى، وإذا أحدثت في أثناء الوضوء فقد وجب عليك استئنافه، وانظر الفتوى رقم: 117227.

 فإذا خرج منك شيء من البول أثناء وضوئك وجب عليك الاستنجاء، وتطهير ما أصاب بدنك وثوبك من البول ثم استئناف الوضوء، ولا يجوز لك المسح على الخفين وما في معناهما كالجوربين إلا إذا لبستهما بعد طهارة كاملة ووضوء صحيح؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمغيرة: دعهما، فإني أدخلتهما طاهرتين. متفق عليه.

 فإذا لبست الجوربين بعد الوضوء وقبل أن يخرج منك شيء جاز لك المسح عليهما، وإذا خرج منك شيء قبل لبسهما لم يجز لك استباحة المسح عليهما حتى تتوضأ مرة أخرى وتلبس الجوربين على طهارة، وإذا شككت في خروج شيء منك فالأصل عدمه ولا تلتفت إلى هذا الشك. وانظر الفتوى رقم: 122428.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: