الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم أن يشمل جميع جسد المصاب بماء غسل العائن
رقم الفتوى: 130607

  • تاريخ النشر:الأحد 11 محرم 1431 هـ - 27-12-2009 م
  • التقييم:
4107 0 265

السؤال

هل على المصاب بالعين إذا أراد أن يغتسل من أثر من أصابه بذلك أن يغسل جميع جسده، وخاصة الشعر ومنابته؟ لأنني لا أفهم هذا الأمر، وخاصة أن المذكور في السنة الشريفة: يصب من خلفه أو خلف ظهره وكذلك الماء المأخوذ من أثر الشخص يكون قليلا.
فأرجو من حضرتكم أن تعلمونا وشكرا لكم وأعتذر عن الإزعاج.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر من حديث سهل بن حنيف في الموطإ والمسند وغيرهما أنه لا يلزم أن يشمل جميع جسد المصاب بماء غسل العائن ويكفي أن يصب عليه، ففي رواية الموطإ للإمام مالك: فغسل عامر ـ وهو الذي أصاب سهلا بالعين ـ وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب عليه ـ على سهل ـ فراح سهل مع الناس ليس به بأس.

وروى البيهقي في السنن عن ابن شهاب الزهري كيفية الغسل، وأن الماء يصب على رأس المصاب، فقال: ثم يصب على رأس الرجل الذي أصيب بالعين من خلفه صبة واحدة.

وفي المعجم الكبير للطبراني عن الزهري قال: ثم يقوم الذي في يده القدح بالقدح فيصبه على رأس المعيون من ورائه ثم يكفأ القدح على وجه الأرض من ورائه.

وللمزيد من الفائدة انظري الفتويين رقم: 100858، ورقم: 3273، وما إحيل عليه فيهما.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: