الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رتبة حديث: من أكل من قصعة ثم لحسها..
رقم الفتوى: 130680

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 محرم 1431 هـ - 29-12-2009 م
  • التقييم:
17673 0 244

السؤال

هل صحيح ما يقال من أن الصحن يدعو للاعقه؟ وأن رمي الأكل في الزبالة إثم كبير؟ وأننا إذا عثرنا على قطعة خبز مرمية في الطريق، فإن علينا حملها وإزالتها من الطريق حتى لا تدوسها الأقدام؟ وأن رمي الطعام في القمامة سيحرمنا من هذه النعمة فيما بعد؟ والقول المأثور الذي تعلمناه هو أن من يرمي النعمة فإن الله يحرمه منها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث المشار إليه وهو استغفار الإناء للاعقه قد روي بمعناه، فقد روى الترمذي وابن ماجه من حديث نبيشة الهذلي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أكل من قصعة ثم لحسها استغفرت له القصعة. وضعفه الألباني في ضعيف الترمذي وضعيف ابن ماجه.

ولكن الحفاظ على الطعام وعدم إهداره من المعاني العظيمة التي دلت عليها نصوص الشرع، فروى أحمد ومسلم عن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا سقطت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى وليأكلها ولا يدعها للشيطان، وليسلت أحدكم الصحفة فإنكم لا تدرون في أي طعامكم تكون البركة.

قال ابن الأثير في النهاية في معنى سلت الصحفة: ومنه الحديث: أمرنا أن نسلت الصحفة. أي نتتبع ما بقي فيها من الطعام ونمسحها بالأصبع ونحوها.

والنصوص بهذا المعنى كثيرة، فالمسلم مأمور بالحفاظ على نعمة الله تعالى، فإن من شكر النعمة أن تصرف فيما خلقت له.

وأما إلقاء الطعام في القمامة فلا شك في أنه ينافي هذا المعنى وهو من الإسراف المنهي عنه، وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 100336، أن إلقاء الطعام لا يجوز، لأنه من إضاعة المال وأن الواجب أن يأكله أو يطعمه الفقراء، فإن تعذر ذلك فليطعمه الحيوانات، فإن عدمت السبل للانتفاع بالطعام فنرجو أن لا يكون هناك حرج في إلقائه.

وأما من وجد لقمة في الطريق فإنه يميط ما بها من أذى ويأكلها إن كانت تصلح للأكل وإلا أعطاها لحيوان، فإن لم يوجد فينبغي أن ينحيها عن الطريق، لئلا تدوسها الأقدام، وقد بينا حكم امتهان الطعام في الفتوى رقم: 19105.

وأما كون النعمة تزول إذا أهينت وأن من ألقى الطعام في القمامة حرم منه فيما بعد، فلا نعلم دليلاً صريحاً يدل على هذا وإن كان هذا الأمر مما يعرض العبد لعقوبة الله الدنيوية والأخروية، لما فيه من الإسراف وإضاعة المال كما قدمنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: