الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية الإناث بأسماء أعجمية لا يعرف معناها
رقم الفتوى: 132339

  • تاريخ النشر:الأحد 8 ربيع الأول 1431 هـ - 21-2-2010 م
  • التقييم:
53059 0 311

السؤال

هل تجوز تسمية المواليد من الإناث بالأسماء التالية؟ ومامعناها؟ لارا، لورا، لينا، لجين، لانا، ليال، لمار، أيار ريماس، ريفال ميرال، ناردين، روانا، رولا، لوليا، إلينا، إيلياء، ليلياس، ليانة، لأنني احترت فأنا ألاقي معاني متضاربة في بعض المواقع الألكترونية.
الرجاء إرسال الرد علي إيميلي الشخصي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أن بينا حكم التسمي باسم: لجين، ولمار، وريماس، في الفتاوى التالية أرقامها: 109491، 95481، 117708.

والظاهر أن هذه الأسماء المذكورة في السؤال أسماء أعجمية ومنقولة من لغات أخرى غير العربية، وإن كان الأمر كذلك، فلا ينبغي للمسلم أن يسمي بها إلا إذا عرف معناها، فيمكن أن تتضمن معنى أو شعاراً يتنافى مع الدين والأخلاق، ولا يؤمَن ذلك في هذا العصر الذي اختلطت فيه المفاهيم واختلت فيه الموازين.

ولذلك، ننصح السائل الكريم باختيار الأسماء الحسنة المعروفة لأبنائه، فإن الاسم كالعنوان للمسمى، ولذلك حرص الإسلام على ضرورة اختيار الأسماء الحسنة، وقد بينا ضابط الأسماء المكروهة والممنوعة في عدة فتاوى، انظر منها الفتوى رقم: 20837.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: