الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يشعر بشهوة إذا صافح عمته
رقم الفتوى: 132420

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ربيع الأول 1431 هـ - 22-2-2010 م
  • التقييم:
5677 0 229

السؤال

كلما سلمت على خالتي أو عمتي أشعر بشهوة، فماذا أفعل، علما بأنها تبدأ بمد يدها إلي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجوز للرجل أن يصافح محارمه وأن ينظر إلى ما يظهر منهن -غالبا- كالرقبة والرأس والكفين والقدمين ونحو ذلك، وليس له النظر إلى ما يستتر -غالبا- كالصدر والظهر ونحوهما؛ كما بيناه في الفتوى رقم: 76700.

ولكن كل ذلك مقيد بأمن الفتنة وانتفاء الشهوة، فإذا خاف الشخص على نفسه الشهوة، فقد انتفت الإباحة، جاء في المبسوط للسرخسي: ولكن إنما يباح المس والنظر للمحارم إذا كان يأمن الشهوة على نفسه وعليها، فأما إذا كان يخاف الشهوة على نفسه أو عليها، فلا يحل له ذلك، لما بينا أن النظر عن شهوة والمس عن شهوة نوع زنا، وحرمة الزنى بذوات المحارم أغلظ. انتهى.

وعليه، فما دمت تشعر باللذة حين مصافحة بعض محارمك، فعليك أن تمتنع من مصافحتهن، وحاول أن تجد لنفسك وسيلة ترفع عنك الحرج، ومن خير الوسائل هنا أن تبتعد عن حضور المكان الذي توجدان فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: