الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تأثم الأم إذا تركت رضيعها يبكي
رقم الفتوى: 134327

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الأولى 1431 هـ - 14-4-2010 م
  • التقييم:
6107 0 290

السؤال

ولدي الرضيع كثير البكاء، وفي بعض الأحيان يبكي عندما أكون أصلي أو أقرأ القرآن فأتركه يبكي حتى أكمل وفي بعض الأحيان يبكي في وسط الليل لا لشئ إلا لأحمله فلا أستطيع القيام له بسبب التعب و الإرهاق. فهل أأثم لتركه يبكي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الولد ليس جائعا وليس هناك ما يبكيه بسبب مرض أو شبهه فلا إثم عليك في تركه يبكي إذا لم يترتب عليه ضرر بذلك، ولا يجب عليك إسكاته ولكنه يجوز لك أن تحمليه أثناء الصلاة وأثناء التلاوة فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وهو حامل أمامة بنت زينب. كما حديث الصحيحين.

ويشرع لك أن تخففي الصلاة لتنصرفي إليه رحمة ورفقا به، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخفف صلاة الجماعة إذا سمع بكاء الصغار.

ففي الحديث: إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن أشق على أمه. متفق عليه.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: