الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط التشبه المنهي عنه
رقم الفتوى: 134987

  • تاريخ النشر:السبت 18 جمادى الأولى 1431 هـ - 1-5-2010 م
  • التقييم:
7737 0 215

السؤال

هل التشبه المذموم بغير المسلمين هو فيما اختصوا به أم كل شيء يفعله الكفار نجتنبه، ماذا لو انتشرت عادات غير المسلمين في أوساط المسلمين ولم يعد شيئا يختص به الكفار مثل سراويل الجينز، ما حكم استعمال التقويم الميلادي خاصة أنه انتشر في أوساط المسلمين، وهل إذا كنا مجبرين على استعماله في المدارس وغيرها يعفو الله تعالى عنا؟ جزاكم المولى كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يحرم شيء لمجرد أن الكفار أو الفجار يفعلونه، وإنما يحرم التشبه بهم في ما يختصون به، فهذا هو ضابط التشبه المنهي عنه شرعاً، فإذا اختص الكفار أو الفجار بشيء بحيث يظن من رآه أن صاحبه منهم، فهذا هو التشبه المذموم، وقد سبق التنبيه على ذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 36376، 3310، 56757، 48765.

وعلى ذلك فهذا النوع المذكور من السراويلات إذا لم يعد مختصاً بالكفار فلا حرج في لبسه، بشرط أن يتوفر فيه وصف ستر العورة، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 12438، والفتوى رقم: 39291..

وأما حكم استعمال التقويم الميلادي فقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 106346.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: