الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من الصلاة إلى الكعبة والطواف حولها
رقم الفتوى: 136685

  • تاريخ النشر:الخميس 28 جمادى الآخر 1431 هـ - 10-6-2010 م
  • التقييم:
13151 0 346

السؤال

لماذا ندور حول الكعبة ؟ و لماذا هي قبلة المسلمين ؟ أقصد لماذا هذا المكان بالذات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالأصل أن المسلم يتعبد الله تعالى بما فرضه عليه، ولو لم يظهر له وجه الحكمة فيه، فإن ظهرت له حكمة زادته يقينا وجدا مثابرة، وإن لم تظهر له فيكفيه أن الله أمره بهذا إذ هو عبد يقوم بأمر مولاه جل في علاه.

وكون الكعبة قبلة للمسلمين وكونها في مكة البلد الأمين أمر من عند الله سبحانه لأنه سبحانه هو الذي بوأ لإبراهيم مكان البيت قال سبحانه: وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ. {الحج:26}.

ومع ذلك فلا مانع من استنباط بعض الحكم من ذلك وقد سبق أن بينا طرفا من هذه الحكم في الفتوى رقم: 6468.

ونزيد على ما ذكرناه هنالك فنقول: المعروف أن الكعبة المشرفة تقع مباشرة تحت البيت المعمور الذي هو قبلة الملائكة في السماء كما بيناه في الفتوى رقم: 14859. فناسب أن تكون كعبة أهل الأرض بحذاء كعبة أهل السماء.

أما الحكمة من الطواف فقد بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: إنما جعل الطواف بالبيت والصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله. رواه أبو داود.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: