حد اليسير المعفو عنه مما يحول دون وصول الماء للبشرة
رقم الفتوى: 137118

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 رجب 1431 هـ - 22-6-2010 م
  • التقييم:
43039 0 359

السؤال

في أحد الفتاوى على موقعكم المحترم والمميز بفضل الله قرأت أن لابن تيميه رأيا في أنه يعفى عن اليسير من النجاسات إن كانت علي أي جزء من البدن سواء في الغسل أو الوضوء إلحاقا بالوسخ اليسير تحت الأظافر. وسؤالي: هل حدد ابن تيميه حدا لهذا اليسير أم هو متروك لتقدير الشخص لأني كثيرا ما أجد بعد صلاتي قذى يسيرا في عيني لأني أعاني من حساسية، وكذلك قد يتصادف أن أجد شيئا قليلا على بدني بعد الغسل، وتكرار الغسل أو حتى إزالته ومسحه بالماء بنية إتمام الغسل فيه مشقة لأني أحيانا أكون قد صليت وأنا أعاني من وسوسة في هذا الموضوع.
أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه المسألة محل السؤال هي مسألة العفو عن يسير ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة،وليس كل ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة نجسا، فالقذى ونحوه مما قد يحول دون وصول الماء إلى البشرة طاهر ما لم يكن من الأشياء التي حكم الشرع بنجاستها كالدم مثلا، ومذهب شيخ الإسلام رحمه الله أنه يعفى عن الشيء اليسير ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة.

 ففي الروض مع حاشيته: ولا يضر وسخ يسير تحت ظفر ونحوه كداخل أنف يمنع وصول الماء. وتصح طهارته اختاره الموفق وغيره، وصححه في الإنصاف، قال الشيخ: وكل وسخ يسير في شيء من أجزاء البدن وما يكون بشقوق الرجلين من الوسخ يعفى عنه وألحق به كل يسير منع، حيث كان من البدن كدم وعجين ونحوهما واختاره. انتهى.

 وضابط هذا اليسير هو العرف، فما كان يسيرا عرفا مشبها للأمثلة المذكورة كالوسخ تحت الظفر وما يكون في شقوق الرجل، وما يشق الاحتراز منه كحال أرباب الصنائع ونحو ذلك فهو اليسير المعفو عنه، وانظري الفتوى رقم:  136182، وأما يسير النجاسات فمذهب شيخ الإسلام أيضا أنه يعفى عنها وقد بينا مذاهب العلماء في هذه المسألة فلتراجع في الفتوى رقم:  134899.

 ومادمت مصابة بالوسوسة فالذي ننصحك به هو أن تعرضي عن الوساوس فلا تلتفتي إلى شيء منها وانظري الفتوى رقم:  134196، وإذا تيقنت بعد الوضوء أو الغسل من وجود ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة فالأولى أن تزيليه ولو كان يسيرا خروجا من الخلاف، ولو شق ذلك عليك فلا حرج في أن تعملي بقول شيخ الإسلام رحمه الله لاسيما وأنت مبتلاة بالوسوسة فقد تتوهمين بسبب الوسوسة ما لا تكون له حقيقة في نفس الأمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة