الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل حقوق الموظف تتوقف على عقده أم على قوانين مكتب العمل
رقم الفتوى: 137223

  • تاريخ النشر:الخميس 13 رجب 1431 هـ - 24-6-2010 م
  • التقييم:
4722 0 232

السؤال

عملت في السعودية، ووقعت على عقد، ولكن مخالف لقانون العمل السعودي. هل حقوقي تترتب على عقد العمل الموقع من طرفي أم على قانون مكتب العمل، حيث إنني تركت العمل بهذه الشركه ومترتب علي مبالغ لصالح هذه الشركة في حال العقد المبرم معهم وليس عقد مكتب العمل . أرجو إفادتي وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي يتحاكم إليه الموظف وجهة توظيفه هو عقد العمل المبرم بينهما (خطا كان أو لفظاً) لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ {المائدة:1}، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: المسلمون على شروطهم. رواه أبو داود. ولأن العقد هو شريعة المتعاقدين وبالتالي فحقوقك إنما تترتب على العقد الذي وقعته مع الشركة لا على قانون مكتب العمل. فلا عبرة بالعرف إذا صرح بخلاف العقود. جاء في المبسوط: إنما تعتبر العادة عند عدم التصريح بخلافها أو بتعبير آخر: إنما يعتبر العرف حيث لا شرط أما مع وجود الشرط فيعمل به. اهـ  وللفائدة انظر الفتوى رقم: 97480.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: