الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بال وهو منغمس في ماء البانيو
رقم الفتوى: 137350

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 رجب 1431 هـ - 29-6-2010 م
  • التقييم:
5482 0 261

السؤال

عند الاغتسال من الجنابة أملأ البانيو بالماء، وأغطس فيه كل جسمي. وسؤالي: إذا خرج مني بول وكان جسمي مغطسا بالكامل بالماء. هل يجب إعادة الغسل بحكم أن الماء أصبح ملوثا بخروج البول؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان هذا الماء الذي تغتسل فيه قليلا، وهو ما دون القلتين ومقدارهما مائة واثنان وتسعون لترا من الماء تقريبا، فإن هذا الماء ينجس بوقوع النجاسة فيه عند كثير من العلماء أو أكثرهم، فإذا تنجس هذا الماء بملاقاته للبول وجب عليك أن تطهر ما لاقاه بدنك من هذا الماء لأنه تنجس بملاقاة الماء النجس، وإذا كنت قد غمست جميع بدنك في الماء قبل التبول فإن حدثك قد ارتفع بذلك ولا يلزمك إعادة الغسل لرفع الحدث، ولكن يلزمك غسل ما وقع عليه المتنجس من جسدك.

 قال في شرح المنتهى: يكره الغسل في الماء الراكد، ويرتفع حدثه قبل انفصاله. انتهى.

وأما إن كان قد بقي من أعضائك شيء لم تغسله قبل التبول، فعليك أن تغسله بالماء الطهور بنية رفع الحدث، واعلم أنه لا يجوز لك تعمد البول في هذا الماء القليل الذي تغتسل فيه، لأن ذلك يؤدي إلى تلطخك بالنجاسة من غير حاجة، وهو محرم عند كثير من العلماء. وانظر الفتوى رقم: 51944.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: