الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التبرع بالكفن على الميت
رقم الفتوى: 13830

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ذو الحجة 1422 هـ - 21-2-2002 م
  • التقييم:
11125 0 328

السؤال

هل يجوز التصدق بالكفن على ميت في كلتا الحالتين؟1- في حالة ما إذا كان الميت فقيرا.2- في حالة ما إذا كان الميت ميسور الحال.هل يوجد في هذه المسألة خلاف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن التبرع بالكفن على الميت من المستحبات، وقد يكون من الواجبات، وذلك فيما إذا لم يترك الميت ما يُشترى به كفن.
ويستوي في التبرع بالكفن الفقير والغني، فإذا تبرع به على فقير سمي صدقة، وإذا تبرع به على الغني سمي هبة، أو هدية.
ولا نعلم في ذلك خلافاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: