حد الغيبة ذكر الغير في غيبته بما يكره - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حد الغيبة ذكر الغير في غيبته بما يكره
رقم الفتوى: 138444

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1431 هـ - 11-8-2010 م
  • التقييم:
4843 0 398

السؤال

مرة أردت إضحاك قريبتي من فتاة. فذكرت لها موقفا و ذكرت أن هذه الفتاة قالت آمين حين ذكرت إحداهن رغبتها. فضحكنا على قولها آمين لأنه دل على شدة رغبتها. ما حكمي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان هذا الأمر لا يتضمن ذكر شيء تكرهه تلك الفتاة فلا حرج في ذلك، وأما إن كانت تكرهه فهذه هي الغيبة، فإن العلماء يعرفون الغيبة بأنها ذكر الإنسان بما يكره حال غيبته. وراجعي الفتوى رقم: 79004.

 وكيفية التوبة من الغيبة قد بيناها بالفتوى رقم: 36984. ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 118935.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: