حكم ابتلاع الدم للصائم
رقم الفتوى: 138639

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 شعبان 1431 هـ - 3-8-2010 م
  • التقييم:
204708 0 486

السؤال

عندي مشكلة في إعادة صيام أيام قد أفطرتها لعذر شرعي، فقد صمت جزءا منها وبقي: 3 أيام، والآن بدأت بصيامها قبل رمضان، والمشكلة أنني الآن أعاني من نزول الدم من الأسنان أثناء النوم خاصة، ولا أستطيع أن أتعالج ولدي فترة بسيطة وأخاف أن يأتي رمضان ولم أصمها، فبدأت بالرغم من أنني أعاني، وقد قرأت في العديد من الفتاوى أنه يحترز منه، وإذا نزل وأنت تعلم فعليك رده، فأرجوكم وضحوا لي، لأنني أحيانا وأنا نائمة أشعر أنني سأبلع الريق، ومن الممكن أن يكون به دم، بل متأكدة من ذلك، فهل يجب علي أن أقوم وأتمضمض بالماء وأرجع، وأحيانا أقوم من النوم وأبلع ريقي وعندما أدخل أجد الدم في فمي، فماذا أفعل؟ أرجوكم أن توضحوا لي، هل خروج الدم من الفم وبلعه إذا كان الاحتراز منه صعب، أو لمشقة المضمضة من حين لآخر يفطر؟ لأنني الآن صائمة وحدث لي هذا اليوم، فهل أعيد اليوم من جديد؟.
بارك الله فيكم وأرجو أن ترسلوا لي الفتوى عبر إيميلي في أسرع وقت.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتعمد ابتلاع الدم الخارج من الفم لا يجوز ـ لا في الصيام ولا غيره ـ بل يجب مجه وطرحه، لكونه نجسا، وتعمد ذلك في أثناء الصيام مفسد للصوم، وأما ما يسبق منه إلى الجوف من غير قصد لابتلاعه: فإنه لا يضر ولا يفسد به الصوم، وكذا ما يدخل منه إلى الجوف في حال النوم، لكون النائم غير مكلف، بل مرفوع عنه القلم وعليه، فالواجب عليك كلما شعرت بشيء من الدم في فمك أن تمجيه وتطرحيه، فإذا تعمدت ابتلاعه وأنت صائمة فسد صومك، وإذا سبق إلى جوفك من غير تعمد منك في النوم أو اليقظة فصومك صحيح، قال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله: خروج الدم من قلع الضرس لا يؤثر ولا يضر الصائم شيئاً، ولكن يجب على الصائم أن يتحرز من ابتلاع الدم، لأن الدم خارج طارئ غير معتاد، يكون ابتلاعه مفطراً، بخلاف ابتلاع الريق، فإنه لا يفطر، فعلى الصائم الذي خلع ضرسه أن يحتاط وأن يحترز من أن يصل الدم إلى معدته، لأنه يفطر، لكن لو أن الدم تسرب بغير اختياره، فإنه لا يضره، لأنه غير متعمد لهذا الأمر. انتهى.

وفي فتاوى اللجنة الدائمة: وإذا كان في لثته قروح أو دميت بالسواك: فلا يجوز ابتلاع الدم، وعليه إخراجه  فإن دخل حلقه بغير اختياره ولا قصده: فلا شيء عليه، وكذلك القيء إذا رجع إلى جوفه بغير اختياره فصيامه صحيح.  انتهى.

وقال الشيخ العثيمين: إذا كان في الإنسان نزيف من أنفه وبعض الدم ينزل إلى جوفه وبعض الدم يخرج ، فإنه لا يفطر بذلك، لأن الذي ينزل إلى جوفه ينزل بغير اختياره، والذي يخرج لا يضره. انتهى.

وبه يتبين لك ما هو واجب عليك وهو تجنب ابتلاع هذا الدم عمدا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة