الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء على الميت الظالم بـ (الله لا يرحمه)
رقم الفتوى: 139286

  • تاريخ النشر:الأحد 20 رمضان 1431 هـ - 29-8-2010 م
  • التقييم:
78608 0 340

السؤال

سؤالي باختصار: أحد أفراد عائلتنا كان قد سبب لنا الكثير من المشاكل والحزن في حياتنا أنا وأبي وأمي وإخوتي، وعندما سمعت خبر وفاته لم أتمالك نفسي إلا و قلت (الله لا يرحمه) وفي جنازته سرت فيها وأنا أدعو عليه في داخل نفسي. فما حكم ما فعلت علما أن خبر وفاته وصلني بعد أذان المغرب مباشرة قلت ذلك مباشرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

  فإن كان قد حصل عليكم ظلم من هذا الرجل فإن العفو عن الظالم ومسامحته ولا سيما إن كان قريبا، لمن أعظم القربات ومحاسن الطاعات التي يجني المسلم ثمراتها في الدنيا والآخرة، وراجع في فضل العفو وثمراته الفتوى رقم: 27841 والفتوى رقم: 54408.

  والدعاء على الظالم جائز، ولم نجد أحدا من أهل العلم فرق في ذلك بين ظالم ما زال على قيد الحياة وبين ظالم قد مات، ولكن الدعاء على الظالم مقيد بعدم الدعاء عليه بأعظم من جنايته، فإن الدعاء عليه بأعظم من جنايته من الاعتداء في الدعاء وهو منهي عنه كما بينا بالفتوى رقم:  70611.

 فيجوز أن يقول المظلوم مثلا : اللهم أنصفني منه . وأما قولك :" الله لا يرحمه " ففيه اعتداء، ولكن إن كنت قد تلفظت به من غير اختيار منك فنرجو أن لا حرج عليك في ذلك، ففي سنن ابن ماجه عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: