الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأولى إخراج الهر المعتدي إلى البر ويحرم قتله بالتعذيب
رقم الفتوى: 1401

  • تاريخ النشر:الخميس 15 جمادى الأولى 1420 هـ - 26-8-1999 م
  • التقييم:
716 0 97

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم:أصحاب الفضيله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
والدتي إنسانة غير متعلمه، وقد كانت تقوم بتربية الدجاج إلا أنه كان يوجد بالبيت قط كثيرا مايعتدي على صغار الدجاج ويأكلها مما أثارها وقامت بوضعه في كيس وأحكمت إغلاقه ومن ثم قامت برميه في بئر ماء .
السوال: ماهو الحكم وماهي الكفارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: كان على والدتك أن تقوم بإخراج هذا القط إلى البر أو إلى أى مكان آخر بعيداً عن البيت وليس عليها إثم في ذلك لو فعلت هذا ، لكن الذي فعلته بهذه الطريقة(البشعة) أمر منكر فتتوب إلى الله من هذا الأمر وتكثر من الصدقة والاستغفار لعل الله أن يتوب عليها، ولا تعد إلى مثل هذا الفعل أو غيره مما فيه إزهاق أرواح الحيوانات بهذه الطريقة المنكرة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: