الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع نشر المقاطع الإسلامية للفائدة ولو كانت حقوق النشر محفوظة
رقم الفتوى: 140361

  • تاريخ النشر:الخميس 22 شوال 1431 هـ - 30-9-2010 م
  • التقييم:
3868 0 182

السؤال

لو سمحت أردت أن أسأل عن حكم نشر المقاطع الإسلامية المفيدة على الإنترنت، ولكن أخاف أن أنشرها لأن حقوق النشر محفوظة لذلك الموقع، فهل يجوز لي نشرها أم لا؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما كان من المقاطع محفوظ حقوق النشر لا يبيح أصحابه نشره وتوزيعه ونسخه إلا بإذنهم فلا يجوز لك تنزيله لأن الحقوق المعنوية أصبح لها في العرف المعاصر قيمة مالية مما يعني أنها مصونة لأصحابها، فلا يجوز الاعتداء عليها. وهذا ما بيناه مفصلاً، وذكرنا اختلاف أهل العلم فيه، وذلك في الفتوى رقم: 6080.

وأما لم يكن محفوظ حقوق النشر والطبع، أو كان أصحابه يأذنون في نسخه ونشره للتعلم والنفع الشخصي دون التجاري فلا حرج عليك في تنزيله للفائدة العلمية والدعوية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: