الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ابتلاع الصائم لرذاذ العطر
رقم الفتوى: 140534

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 شوال 1431 هـ - 5-10-2010 م
  • التقييم:
15601 0 322

السؤال

في نهار رمضان رششت عطرا فدخل رذاذ العطر إلى فمي ولم أبال، مع العلم أنني شعرت بطعم العطر بلساني وشفتي فبلعت الريق ولم أشعر بطعم العطر في حلقي، فما الحكم جزاكم الله خيراً؟ وهل أقضي هذا اليوم مشكورين؟.
وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كنت قد تعمدت ابتلاع ريقك الذي اختلط به هذا الطعم الذي ذكرته، فقد فسد صومك بذلك، ولزمك قضاؤه مع التوبة إلى الله تعالى، فإن وجود الطعم في فمك دليل على دخول عين هذا العطر إلى فمك، وابتلاع مثل هذا ـ ولو قل ـ يفطر، قال النووي: لو استاك بسواك رطب فانفصل من رطوبته أو خشبه المتشعب شيء وابتلعه أفطر بلا خلاف.

وقال الشيخ العثيمين: لو أنه قطر في عينه وهو صائم فوجد الطعم في حلقه، فإنه لا يفطر بذلك، أما إذا وصل طعمها إلى الفم وابتلعها فقد صار أكلاً وشرباً. انتهى.

وفي المبدع: ويكره ذوق الطعام، وإن وجد طعمه في حلقه أفطر. انتهى.

فدل هذا على أن ابتلاع الطعم مفطر، فإن تعمدت ابتلاع ريقك ولم تبصقه مع تحقق وجود هذا الطعم فيه فقد ابتلعته يقيناً، ومن ثم فعليك قضاء هذا اليوم ـ كما مر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: