الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموت في آخر رمضان وثناء الناس من حسن الخاتمة
رقم الفتوى: 141597

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو القعدة 1431 هـ - 26-10-2010 م
  • التقييم:
22807 0 316

السؤال

ما حكم من مات في ثلاثين رمضان، وفي نيته صلاة العيد، وشهد له الناس بالصلاح وطيب المعشر ودون عناء أو مرض، وتجاوز الثمانين من العمر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما ذكرت عن هذا الرجل وشهادة الناس له بالخير مؤشر خير ومبشر له بالخير، ودليل على حسن الخاتمة إن شاء الله، ففي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال: مروا بجنازة فأثنوا عليها خيرا فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وجبت، ومروا بأخرى فأثنوا عليها شرا فقال: وجبت فقال عمر رضي الله عنه: ما وجبت ؟ قال : هذا أثنيتم عليه خيرا فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه شرا فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض.

وعن أنس قال قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله ، قالوا: وكيف يستعمله ؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل موته. رواه الترمذي. وقال: حديث حسن صحيح. و رواه الحاكم وقال صحيح على شرطهما وصححه الألباني.

وفي رواية: إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قيل : كيف يستعمله ؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت ثم يقبضه عليه. رواها أحمد وصححها الألباني.

وفي مصنف عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان قال حدثني محمد بن جحادة عن طلحة اليامي قال سمعته يقول: كنا نتحدث أنه من ختم له بإحدى ثلاث إما قال وجبت له الجنة وإما قال برئ من النار: من صام شهر رمضان فإذا انقضى الشهر مات، ومن خرج حاجا فإذا قدم من حجته مات، ومن خرج معتمرا فإذا قدم من عمرته مات.

وعن حذيفة رضي الله عنه، قال: كنت مسندا النبي صلى الله عليه وسلم إلى صدري ، قال: فقال : من قال لا إله إلا الله ختم له بها دخل الجنة ، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ، ومن صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له به دخل الجنة. رواه ابن أبي شيبة بإسناد صحيح كما قال البوصيري وصححه الأرناؤط في تحقيقه للمسند وكذا الألباني في صحيح الترغيب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: