الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية الله تعالى في النوم
رقم الفتوى: 142603

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ذو الحجة 1431 هـ - 9-11-2010 م
  • التقييم:
6706 0 256

السؤال

يرجى مراجعة الفتوى رقم: 118551، فإنكم لم تذكروا دليلاً على إمكانية رؤية الله سبحانه في المنام، لأن الرجل عندما يرى ربه في المنام فلا يدل ذلك على أنها رؤية حقيقة، ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ وآخرون: أنه يمكن أنه يرى الإنسان ربه في المنام، ولكن يكون ما رآه ليس هو الحقيقة، لأن الله لا يشبهه شيء سبحانه وتعالى، قال تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ـ فليس يشبهه شيء من مخلوقاته، لكن قد يرى في النوم أنه يكلمه ربه، ومهما رأى من الصور فليست هي الله جل وعلا، لأن الله لا يشبهه شيء سبحانه وتعالى، فلا شبيه له ولا كفء له، فيرجى مراجعة مجموع فتاوى ابن تيمية عن هذه المسألة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نذكر في هذه الفتوى ولا غيرها أن من رأى الله جل وعلا في المنام فقد رآه رؤية حقيقية، لأن هذا ممتنع في الدنيا على ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة، وقد بينا هذا في الفتوى رقم: 8271.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: