هل يشرع لمن يقوم على الزرع إخراج الزكاة إن امتنع المالك عن أدائها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع لمن يقوم على الزرع إخراج الزكاة إن امتنع المالك عن أدائها
رقم الفتوى: 143517

  • تاريخ النشر:السبت 21 ذو الحجة 1431 هـ - 27-11-2010 م
  • التقييم:
3686 0 268

السؤال

أجير يعمل في بساتين وأشجار وثمار ويأخذ أجرته من المنتوج، يسأل هل يخرج الزكاة من جميع المنتوج إذا امتنع رب المال من إخراجها؟ علما بأن الملك ليس له.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فجواز كون الأجرة جزءا من الزرع، أو الثمرة هو مذهب الحنابلة، والأحوط بلا شك هو أن تكون الأجرة معلومة فيما إذا كان هذا الرجل قد استؤجر للجذاذ ونحو ذلك، وعلى كل فهذا الأجير لا تجب عليه الزكاة فيما يأخذه أجرة وإن بلغ النصاب، لأنه لم يكن مملوكا له وقت بدو الصلاح، قال في الروض: ويعتبر ـ أيضا ـ في وجوب الزكاة أن يكون النصاب مملوكا له، وقت وجوب الزكاة ـ وهو بدو الصلاح ـ فلا تجب فيما يكتسبه اللقاط، أو يأخذه بحصاده. انتهى.

وهذا كله على تقدير أن هذا العقد عقد إجارة، وأما إذا كان المالك قد دفع الشجر إلى هذا الرجل ليقوم على سقيه وإصلاحه وجذاذه ونحو ذلك ببعض ثمرته، فهذا العقد هو المعروف بالمساقاة، والمساقاة جائزة بدلالة السنة الصحيحة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد عامل أهل خيبر على شطر ما تخرجه أرضهم من زرع، أو ثمر وفي هذه الحال إذا بلغت حصة العامل نصابا وجب عليه أن يزكيها، وانظر التفصيل في الفتوى رقم: 78652.

هذا فيما يتعلق بالعامل ، وأما رب الثمرة: فعليه زكاة حصته إذا بلغت نصابا ـ وهو خمسة أوسق ـ وعلى العامل أن يناصحه ويبين له خطورة منع الزكاة وأنه يمحق بركة المال ويعرض صاحبه لعقوبة الله العاجلة والآجلة، وليس له أن يتصرف في ماله بغير إذنه ولا أن يخرج الزكاة بغير علمه، ولو فعل لم يكن ذلك مجزئا عن رب الثمرة ولم تبرأ به ذمته لفوات النية، وهي شرط في إجزاء الزكاة، وانظر الفتويين رقم: 138171، ورقم: 132705.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: