الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأحكام المتعلقة بالسقط الذي نزل لشهرين
رقم الفتوى: 143651

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ذو الحجة 1431 هـ - 29-11-2010 م
  • التقييم:
19788 0 307

السؤال

ما هي الأحكام التي يجب تطبيقها على من توفي له جنين في عمر شهرين ـ سواء على الأم، أو الأب، مع العلم أننا سمعنا دقات قلبه؟.
أفيدونا، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا السقط الذي أسقط لشهرين ليس له حكم الآدمي، لأنه لم تنفخ فيه الروح والحال هذه، ومن ثم فإنه لا يجب تغسيله ولا تكفينه ولا الصلاة عليه، ولا تثبت في حقه شيء من أحكام السقط الذي نفخت فيه الروح، قال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله: السقط إذا مات قبل أربعة أشهر فليس بآدمي، بل هو قطعة لحم يدفن في أي مكانٍ كان ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يبعث يوم القيامة وإذا كان بعد أربعة أشهر فقد نفخت فيه الروح وصار إنساناً فإذا سقط فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه ويسمى ويعق عنه، لكن العقيقة عنه ليست كالعقيقة عمن ولد حيا. انتهى.

وما تراه المرأة من دم عقب إسقاط ما لم يتبين فيه خلق إنسان هو دم استحاضة وليس دم نفاس، ولتنظر الفتوى رقم: 114033.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: