حكم تمني الموت لأجل هداية الأقارب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تمني الموت لأجل هداية الأقارب
رقم الفتوى: 146241

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 محرم 1432 هـ - 3-1-2011 م
  • التقييم:
6445 0 250

السؤال

هل يجوز الدعاء على نفسي بالموت لأجل هداية أقربائي لأنهم لا يصلون الصلاة في جماعة ويسمعون الأغاني والمنكرات. موتي هدايا لهم لأنهم كلهم شباب ويحسبون الموت يوم يكبرون في العمر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يشرع تمني الموت للغرض المذكور، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان أحرص الناس على هداية الخلق، وكان أصحابه من بعده أحرص الناس على هداية الخلق وأنصحهم لهم، ولم ينقل عن أحد منهم أنه تمنى الموت لذلك، بل المشروع للمسلم أن يتمنى طول الحياة في طاعة الله تبارك وتعالى، وإذا كان المسلم حريصا على هداية الناس ونفعهم فليخلص لربه تبارك وتعالى وليجتهد في الدعوة إلى الله على بصيرة وليسلك سبيل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في تبليغ دين الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، ومن أراد الله هدايته فإنه يشرح صدره لقبول الحق ويوفقه للاستجابة له، والتذكير بالموت من أعظم ما ترق به القلوب وتلين به الأفئدة، ولن يعدم الداعي الناصح من الأمثلة المشاهدة في واقع الناس ما يكفي زاجرا لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، ولا تخلو بلد من البلاد ولا عصر من الأعصار من نماذج لشباب تخطفهم الموت في مقتبل العمر، ففي التذكير بمثل هذه القصص في الماضي والحاضر وما أكثرها غنية عن فعل ما ثبت نهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه من تمني الموت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: