الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يشرع لك الدعاء العام و الخاص إذا علمت صلاح هذا الرجل
رقم الفتوى: 1464

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 جمادى الأولى 1420 هـ - 31-8-1999 م
  • التقييم:
12487 0 305

السؤال

الرجاء إرشاد و جزاكم الله كل خير. أحب شخصاً وأملي أن أتزوجه فهل يجوز أن أدعوا الله أن يحقق لى هذة الأمنية و كيف؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم أما بعد:

فننصحك بأن يكون الدعاء عاما بمعنى أن تدعي الله سبحانه أن يحصن فرجك عن الحرام، وأن يصرف عنك كل سوء، وأن يرزقك الزوج الصالح. وقبل أن تدعي لواحدٍ معين صلي صلاة الاستخارة فيه، واسألي الناس عنه لعله يكون على خلاف ما تظنينه.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: