الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دلالة قبول الحج
رقم الفتوى: 14648

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 ذو الحجة 1422 هـ - 26-2-2002 م
  • التقييم:
5335 0 272

السؤال

- كيف أعرف أن الله سبحانه وتعالى قد قبل حجتي أم لا ؟جزاكم الله خيراً ....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فبالنسبة لقبول الحج وعلامة ذلك، يقول الجمل في حاشيته على منهج الطلاب -نقلاً عن الإمام النووي - رحمهما الله تعالى: (أن يكون بعد رجوعه خيراً مما كان، فهذا من علامات قبول الحج، وأن يكون خيره مستمراً في ازدياد)
والله تعالى أعلى وأعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: