الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحلف بتحريم الزوجة يرجع فيه إلى نية الزوج
رقم الفتوى: 147069

  • تاريخ النشر:الخميس 8 صفر 1432 هـ - 13-1-2011 م
  • التقييم:
8944 1 360

السؤال

أنا متزوجة صار لي سنتان، وصارت بين أهلي وأهل زوجي مشاكل مرة كثيرة. آخر مشكلة مرة كانت كبيرة لدرجة أني كنت سأطلق زوجي. قالي وهو معصب في يومها إذا كلمت أخواتك أو ذهبت عندهم البيت أو جاءوك أنت محرمة علي ليوم الدين. من بعدها أنا لا أعرف ما ذا أفعل؟ كلمته في هذا الموضوع قال لي أنا أقصد لو كلمتيهم عن حياتنا. أنا محتارة؟
والسؤال الثاني: أنا ولدت قريبا وكان النفاس عند أهلي آخر يوم صارت المشكلة، وما رحت عند أهلي لأن زوجي ليس راضيا وهو كل يوم يأخذ ولده عند أهله. ويقول لو ذهبت لبيت أهلك لا تحملي الولد معك. فأقول لماذا فيقول كيف يذهب في بيت ما ترك لأبيه ولا لأهل أبيه كرامة؟ فأقول كما أن أبأك وأمك أجداده فأبي وأمي كذلك أجداده فيقول لا لو أرادوا رؤيته يأتون عندك في البيت وبعدها تصير مشكلة؟ ما رأيكم ساعدوني الله يجزيكم الجنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحلف بتحريم الزوجة اختلف فيه أهل العلم، فذهب بعضهم إلى أنه يحمل على الظهار، وبعضهم إلى أنه طلاق، وبعضهم إلى أنه يمين. وفرق بعضهم بين ما إذا قصد بها الطلاق أو الظهار أو اليمين، والراجح عندنا أنه يقع به ما نواه الزوج من الطلاق أو الظهار أو اليمين، فإذا أطلق ولم يكن له نية معينة فحكمه حكم اليمين، وانظري في ذلك الفتوى رقم: 14259.

والمرجع في تعيين المحلوف عليه إلى نية الحالف، وعلى ذلك فإذا كان زوجك قد قصد بمنعك من كلام أخواتك الكلام في أمور حياتكم فقط فلا يحصل الحنث إلا بكلامك معهم في هذه الأمور، لكن إذا جئتهم أو جاءوا إليك وقع الحنث. لأن زوجك علق التحريم على ذهابك إليهم أو مجيئهم إليك أو حديثك معهم، والذي ننصحكم به عرض الأمر على المحكمة الشرعية أو على من تمكنكم مشافهته من أهل العلم الموثوقين.

وأما عن زيارتك لأهلك، فليس لزوجك منعك من ذلك إلا أن يكون في زيارتك لهم مفسدة، وانظري الفتوى رقم: 127338.

أما منعه لك من اصطحاب ولدك عند زيارة والديك، فالظاهر والله أعلم أنه لا يحق له إن لم يكن له مبرر من خشيته إفساد أولاده من أهلك، فينبغي أن تتفاهمي معه في هذا الأمر برفق وحكمة ولا تخبري أهلك بمنع زوجك لك من اصطحاب ولدك عند زيارتهم حتى لا تزيد هوة الخلاف بينهم ، وينبغي أن تسعي للإصلاح بين زوجك وأهلك وتحرصي على ما يجلب المودة بينهم. وتراجع الفتوى رقم: 112149.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: