الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من مشى على مكان فيه نجاسة جافة
رقم الفتوى: 148961

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الأول 1432 هـ - 7-2-2011 م
  • التقييم:
8309 0 278

السؤال

هل يجوز المشي بالجوارب فوق مكان فيه نجاسة البول الجاف ـ قديم ـ لم يتم غسله، ثم الصلاة بالجوارب أم لا؟ مع العلم أن الشخص يكون على علم بالمكان، لكن مشى عليه سهوا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن النجاسة إذا جفت ولم تبق فيها رطوبة فإنها لا تنتقل إلى ما لاقاها إذا كان جافا على ما قرره أهل العلم، فإذا كان الموضع المشار إليه جافا ومر عليه شخص فإنه لا تتنجس رجله ولا جوربه الجافين، وتصح صلاته بتلك الجوارب، ومع ذلك ينبغي أن لا يتعمد المرور عليه، لأن الشريعة جاءت بتوقي النجاسات والتنزه عنها والمكان المتنجس وإن كان جافا فإنه لا يؤمن من وجود شيء من رطوبة النجاسة فيه, وانظر الفتوى رقم: 140833والفتاوى المرتبطة بها عن أحوال انتقال النجاسة من جسم لآخر.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: