الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية زكاة سيارة الأجرة
رقم الفتوى: 149097

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ربيع الأول 1432 هـ - 10-2-2011 م
  • التقييم:
22369 0 387

السؤال

اتفقت مع صديق لي على المشاركة في سيارة تاكسي للانتفاع بالعائد منها، كل واحد منا بـ 25000، وتم ذلك بالفعل، وبعدها أعطيته مبلغ 38000 لشراء سيارة خاصة بي لوحدي، ولكن هو يديرها مقابل إيجار شهري يدفعه لي. وبعد فترة باع السيارة ويستثمر هو المال، وظل الإيجار الشهري كما هو يدفعه لي كل أول شهر فكيف لي أن أدفع الزكاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تجب الزكاة على سيارات الأجرة في قيمتها، ولكن إذا بلغ ريعها نصاباً بنفسه، أو بضمه إلى غيره من مالك، وحال عليه الحول، ففيه الزكاة. كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 6527.

وقول السائل: هو يديرها مقابل إيجار شهري يدفعه لي إن كان المقصود به أن صديقه استأجر منه هذه السيارة بأجرة شهرية معلومة، فلا بأس بذلك، كما سبق لنا بيانه وبيان شروط صحة عقد إجارة السيارات في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 138742، 8316، 14226. وتتعلق الزكاة حينئذ بهذه الأجرة كما سبق في صدر السؤال.

وأما مسألة بيع صديقك لسيارتك واستثماره لثمنها، فهذا إن كان بإذنك فلا حرج في البيع، وأما الاستثمار فلابد فيه من الاتفاق على صورة من صور العقود الشرعية من المضاربة أو الشركة بحسب الواقع.

وعلى أية حال لا يصح أن يضمن لك في هذا الاستثمار مبلغا شهريا مقطوعا، بل تقسم الأرباح على ما تتفقان عليه من النسب. وأما الاتفاق على قدر معلوم من الربح شهريا فلا يصح، ويفسد العقد ويجب فسخه، ويكون الربح كله لصاحب المال (السائل)، ولصديقه أجرة مثله في العمل الذي قام به، في قول جمهور أهل العلم، وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 77349، 110833، 146219.

وبالنسبة للزكاة في هذه الحال، فإن السيارة بعد بيعها لاستثمار ثمنها، تجب فيه الزكاة بعد حولان الحول، ولا يقطع هذا الحول جعله عرضا من عروض التجارة. وراجع في ذلك الفتويين: 3078 ، 139391.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: