الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عليه زكاة أسهم ولا يدري ما قيمتها وقت الوجوب
رقم الفتوى: 149821

  • تاريخ النشر:الخميس 14 ربيع الأول 1432 هـ - 17-2-2011 م
  • التقييم:
7410 0 345

السؤال

طلب من حساب الزكاة لتاجر في الأسهم السعودية عام 2011 وهو ابتدأ العمل في الأسهم من عام 2003 وربنا أعطاه خلال هذه الفترة، والحمدلله أخرج الزكاة كاملة عن عام 2003/2004، ولكن عند إخراج زكاة عام 2005 في عام 2006 انهارت الأسهم وكان رصيده من الأسهم والنقد قد تعدى مبلغا كبيرا جدا جدا ولم يخرج الزكاة من عام 2005 إلي الآن وهو الآن يريد أن يحسب الزكاة من عام 2005 إلي عام 2010، ولكن الحال الآن في النزول الشديد ولا يمتلك من المال إلا القليل وليس عنده أوراق حسابية عن عام 2005 ولكن الأعوام الأخرى ونحاول حسابها مع نهاية كل عام فنرجو كيفية إخراج زكاة عام 2005.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنقول ابتداء إن الأسهم يختلف حكمها من حيث وجوب الزكاة من عدمها باختلاف نشاط تلك الأسهم, فما كان منها عبارة عن أصول ثابتة كالأبنية والمعدات والأجهزة وكان مقصود مشتريها هو الاستفادة من ريع هذه الأسهم ولم يشترها بقصد البيع، فإن الزكاة تكون عن الأرباح فقط دون أصل الأسهم إذا بلغت نصابا بنفسها، أو بما تنضم إليه من الفلوس، أو عروض التجارة التي حال عليها الحول، أما إذا كان قد اشتراها بقصد المتاجرة بهذه الأسهم، أو لم تكن هي أصولا ثابتة، بل كانت عروض تجارة، أو أموالا معدة للمرابحة ونحو ذلك، فإن الزكاة واجبة في أصل الأسهم وربحها، وكيفية حساب زكاة عام 2005 هي أن ينظر إلى قيمة الأسهم فيها فإن بلغت نصابا أخرج منها ربع العشر, 2.5 % , وإذا كان لا يعلم قيمة الأسهم في تلك السنة فيمكنه الرجوع إلى كشف حسابات الشركة التي تديرها فإن تعذر فلا مناص من التقدير, فيقدر ذلك بغلبة الظن، والاحتياط في ذلك أفضل خروجاً من عهدة مطالبة الشرع بالأداء، مع العلم بأن النصاب الذي تجب فيه الزكاة هو ما يساوي 85 جراماً من الذهب تقريباً، أو خمسمائة وخمسة وتسعين جراماً من الفضة، وما تقرر في الذمة من الزكاة فإنه لا يسقط بانهيار قيمة الأسهم، وما قيل عن سنة 2005 هو نفسه الواجب تطبيقه في باقي السنين.

وإذا كان لا يملك حاليا ما يخرج به تلك الزكاة فإنها تبقى دينا في ذمته يخرجها متى قدر، ولا تسقط بالتقادم بعد وجوبها ولا بالعجز بعد تأخيرها, وانظر الفتوى رقم: 102844، عن كيفية إخراج زكاة الأسهم.

والفتوى رقم: 98967، عن شروط جواز شراء الأسهم وكيفية زكاتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: