الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع بعد الإقامة رفع الصوت بالدعاء بعد الأذان
رقم الفتوى: 150649

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ربيع الأول 1432 هـ - 2-3-2011 م
  • التقييم:
8827 0 351

السؤال

هل من السنة لإمام المسجد بعد الإقامة للصلاة أن يجهر ويرفع صوته بدعاء: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة فيقول المأمومون آمين أيضاً بصوت مرتفع, فيقول الإمام آتِ محمداً الوسيلة والفضيلة فيقول المأمومون آمين وهكذا... هل هذا من السنة، أم من السنة ألا يجهر الإمام بهذا الدعاء ويقوله سراً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الدعاء المذكور مستحب بعد الأذان، وقد اختلف أهل العلم في استحبابه بعد الإقامة كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 124008.

وخلصنا في تلك الفتوى إلى أنه مستحب كما يستحب بعد الأذان لكن الجهر به غير مستحب، أما الهيئة المذكورة في السؤال فليست من السنة والمداومة عليها من البدع، لذلك ينبغي أن يبين للإمام والمأمومين بأسلوب لين أنه لا ينبغي أن يتعبدوا الله تعالى على هيئة ليس لها أصل في السنة ولا عمل سلف صالح الأمة، والمطلوب هو أن يقول الشخص الدعاء سراً لا جهراً ولا على الهيئة المذكورة، وانظر الفتوى رقم: 70708 والفتاوى المحال عليها فيها لمزيد الفائدة في هذا الموضوع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: