الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعفى عن يسير النجاسة الخارجة من الدبر
رقم الفتوى: 150747

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ربيع الأول 1432 هـ - 3-3-2011 م
  • التقييم:
13216 0 335

السؤال

سؤالي هو أني عندما أقوم بإخراج الريح قد أجد بعد وقت في ثيابي أثرا يسيرا للنجاسة، فأعرض عنه وأصلي فهل صلاتي صحيحه مع العلم أن النجاسة يسيرة، ولا أستنجي وأنا أعلم بها قبل الصلاة، وقد يكون مجرد لون يسير، وقد يحتاج إلى صابون لإزالته. وهل يلزمني عند كل صلاه أن أتاكد من وجود نجاسة؟ فإن كانت الإجابة بنعم فمتى يلزمني ذلك؟ وهل علي إعادة الصلوات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليست النجاسة الخارجة من الدبر مما يعفى عن يسيره، وقد بينا حد اليسير الذي يعفى عنه من النجاسة في الفتوى رقم: 134899.

 ومن ثم فلا يجوز لك ترك غسل هذه النجاسة من ثوبك ولا ترك الاستنجاء منها، بل يجب عليك متى رأيت شيئا من النجاسة في ثوبك أن تغسلها بصب الماء عليها حتى تزيلها وإن كانت يسيرة، ويجب عليك كذلك أن تستنجي لإزالة أثر النجاسة من البدن.

 ولا يجوز لك أن تصلي قبل إزالة تلك النجاسة؛ لأن إزالة النجاسة من شروط صحة الصلاة عند الجمهور، ولا يلزمك أن تنظر في ثيابك لتتحقق من عدم وجود شيء من النجاسة فيها؛ لأن الأصل عدم ذلك، ولكن عليك إذا علمت وجود هذه النجاسة في الثوب أن تفعل ما ذكرناه من الاستنجاء وغسل الثوب.

 وأما ما مضى من صلوات صليتها على هذا النحو ففي وجوب قضائها خلاف بين العلماء، والأحوط أن تقضيها خروجا من هذا الخلاف. وانظر الفتوى رقم: 109981، 125226.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: