الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأناشيد الداعية للفضائل المشتملة على موسيقى
رقم الفتوى: 151063

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1432 هـ - 8-3-2011 م
  • التقييم:
5988 0 307

السؤال

ما رأي فضيلتكم في الأناشيد التي تحتوي على الموسيقى، ولكن مضمونها حسن النية كالتي تدعو للصلاة، أو للصدقة، أو للجهاد إلخ؟ ومثال على هذه الأناشيد أناشيد فرقة: نايتف دين ـ أو الدين الحنيف ـ بالعربية، فما رأيكم في هذه الأناشيد؟ وهل يجوز الاستماع لها ونشرها أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأناشيد المشتملة على الموسيقى لا يجوز الاستمتاع إليها مهما كان مضمونها حسنا, فإن سماع المعازف محرم عند الجماهير من أهل العلم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف. أخرجه البخاري.

وليس وجود بعض المعاني الحسنة في تلك الأناشيد مسوغا لاستباحة ما حرمه الله تعالى, ثم إن الترغيب في هذه الفضائل لا تفتقر إلى هذه الطريقة، فإن نصوص الشرع الحنيف كتابا وسنة قد رغبت في هذه الفضائل وحثت عليها وهذا كاف للمسلم حتى ينبعث على فعلها والإكثار منها, ولا حرج في استماع الأناشيد التي تحث على الفضائل وإن صاحبها الدف ما دامت لا تشتمل على محرم كالمعازف .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: