الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الابتهالات الدينية تأخذ حكمها حسب القصد منها
رقم الفتوى: 15116

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 محرم 1423 هـ - 9-4-2002 م
  • التقييم:
7928 0 223

السؤال

هل الابتهلات الدينية بدعة ولماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فإن كان المقصود بالابتهالات الدينية هو القيام بالاحتفالات المحدثة، كالاحتفال بالمولد النبوي، وليلة الإسراء ونحوها، فإن هذا من البدع، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد" متفق عليه.
وإذا كان المقصود به الجلوس في حلقات الذكر والعلم والمواعظ، فإن هذا ليس من البدع، بل هو من المستحبات.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: