الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات ميراث الإخوة والأخوات من الأب
رقم الفتوى: 151811

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 ربيع الآخر 1432 هـ - 16-3-2011 م
  • التقييم:
39963 0 436

السؤال

أنا لي أخ من الأب مات بعد أبي، وترك 4 بنات، ونحن 5 إخوة، و3 بنات. هل نحن نرث معهم من أخي طبعا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أيها السائل أن الأخوة والأخوات من الأب يرثون بثلاثة شروط: أولها: عدم وجود الأب. وثانيها: عدم وجود فرع وارث ذكر كابن أو ابن ابن وإن نزل بمحض الذكور. وثالثها: عدم وجود شقيقة مع بنت أو بنت ابن، أو عدم وجود شقيق.

فإذا توافرت هذه الشروط فإن الإخوة والأخوات من الأب يرثون ما بقي بعد أخذ أصحاب الفروض فروضهم. وإن لم يبق لهم شيء سقطوا. وعلى هذا فإذا لم يوجد لأخيك من الأب عند موته أب ولا ابن أو ابنة ولا أخ شقيق أو شقيقة، فإنكم ترثون ما فضل بعد أخذ البنات فرضهن.

وإذا أراد السائل أن نبين له كيفية قسمة تركة أخيه بشيء من التفصيل، فليحص لنا الورثة من الرجال والنساء من خلال محور حساب التركات في صفحة المواريث من موقعنا على هذا الرابط: http://www.islamweb.net/merath/index.php

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: