الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشترط اللحم في طعام الوليمة وهل تفعل ليلا أم نهارا
رقم الفتوى: 152123

  • تاريخ النشر:السبت 14 ربيع الآخر 1432 هـ - 19-3-2011 م
  • التقييم:
7608 0 365

السؤال

السؤال: ما السنة في طعام وليمة العرس؟ وما وقت تقديمها؟
فهل تصح وليمة النكاح بخبز وطعام دون لحم، أو أن تكون بخبز وطعام ولحم، لكن تقدم لأكلها نهارا بعد الظهر مثلا، أم أن السنة أن تكون ليلا بعد صلاة المغرب أو العشاء؟ حيث العادة عندنا أن يقدم طعام وليمة العرس بعد صلاة العشاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسنة في طعام الوليمة تحصل بأي طعام ولا يشترط فيه اللحم. جاء في الكافي في فقه ابن حنبل "ويستحب أن يولم بشاة للخبر، وإن أولم بغيرها أصاب السنة لما روى أنس قال : ما أولم الرسول صلى الله عليه و سلم على شيء من نسائه ما أولم على زينب أولم بشاة متفق عليه" انتهى.

 ولكن يستحب ألا ينقص عن شاة ما دام قادرا جاء في المغني "ويستحب أن يولم بشاة إن أمكنه ذلك" انتهى.

أما عن وقت الإطعام من حيث حصوله ليلا أو نهارا، فالأولى مراعاة العرف في ذلك، ومع ذلك فإن قدمت في أي وقت من الأوقات فلا حرج في ذلك. وأما سؤالك عن كون السنة فيها فعلها ليلا فهذا لا نعلم عليه دليلا، بل إن الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فعلها نهارا، ففي الحديث المتفق عليه: أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم عروسا بزينب ابنة جحش، وكان تزوجها بالمدينة، فدعا الناس للطعام بعد ارتفاع النهار.

ويراجع الكلام عن وقت تقديم الوليمة في الفتوى رقم: 114991.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: