الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز إنشاد أشعار الغزل والاستماع لها
رقم الفتوى: 152657

  • تاريخ النشر:السبت 21 ربيع الآخر 1432 هـ - 26-3-2011 م
  • التقييم:
8734 0 311

السؤال

فضيلة الشيخ لدي سؤال يحيرني دائما وهو الغناء: أعرف حكم الغناء وأن كل ما يثير الشهوات فهو حرام ولكن لدي سؤال مهم أريد أن أعرفه وهو: كنت أتصفح أحد المنتديات فوجدت أناشيد رومانسية، وما أريد أن أسأل عنه هو الأناشيد الرومانسية بدون موسيقى قرأت أنه يجوز سماع هذه الأناشيد أريد أن أفهم إذا كان شعر التغزل بامرأة ليست بعينها يجوز، فما الفرق بين إنشاد هذه الأشعار حتى ولو لم تكن امرأة بعينها؟ وهل هذا حرام؟ وهل يحرم إنشاد هذه الأشعار بدون موسيقى؟ أرجو التوضيح.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقرض الأشعار الغزلية والرومانسية وكذا الاستماع إليها جائز بشروط منها:

1- أن يسلم الغزل من الفحش وكل ما يثير الغرائز ويهيج الشهوات، ويسلم كذلك من الموسيقى عند إنشاده.

2- أن لا يكون التغزل بامرأة معينة، لأن التغزل بالمرأة المعينة محرم لما يجره من تعلق الرجال بها وانتهاك أعراض الناس وهتك حرماتهم، ويراجع في ذلك الفتوى رقم: 62306.

3- أن لا يكثر من ذلك وإلا سقطت عدالة صاحبه، وقد سبق أن بينا هذه الشروط وكلام أهل العلم عليها في الفتوى رقم: 64626.

والظاهر أن إنشاد هذه الأشعار - بهذه الشروط - والتغني بها أمر لا حرج فيه إذا هو لا يزيد على مجرد إلقائها إلا بالتغني والترنم، وهذا في ذاته لا حرج فيه إلا إذا حدث الإنشاد بطريقة مثيرة تهيج الشهوات فينبغي المنع في هذه الحالة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: