الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلاق النفساء
رقم الفتوى: 154141

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الأولى 1432 هـ - 11-4-2011 م
  • التقييم:
9361 0 280

السؤال

هل طلاق النفساء بائن بينونة صغرى، أو كبرى إذا كان بالثلاث؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فجمهور أهل العلم على أن البينونة الكبرى تحصل بإيقاع الطلاق الثلاث بكلمة واحدة وأن طلاق النفساء نافذ مثل غيره، وهو القول الراجح، وبالتالي، فإن الزوج إذا طلق زوجته ثلاثا بلفظ واحد كقوله أنت طالق ثلاثا فقد بانت منه ـ عند الجمهور ـ بينونة كبرى، ولا تحل له حتى تنكح زوجا غيره نكاحا صحيحا ـ نكاح رغبة لا نكاح تحليل ـ ثم يطلقها بعد الدخول، وكذا الحال في قوله لها أنت طالق وطالق وطالق، وإن نطق بقوله أنت طالق طالق طالق مثلا فقد ذكرنا حكمه في الفتوى رقم: 148863

وراجع المزيد في الفتويين رقم: 60228، ورقم: 149233.

أما على مذهب شيخ الإسلام ابن تيمية فإن الطلاق الثلاث بكلمة واحدة لا ينفذ منه إلا طلقة واحدة، وطلاق النفساء لا يقع أصلا، لكونه طلاقا بدعيا محرما سواء كان ثلاثا، أو أقل منها، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 110547.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: