الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى(والمحصنات من النساء...)
رقم الفتوى: 15512

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 صفر 1423 هـ - 24-4-2002 م
  • التقييم:
17930 0 401

السؤال

ماهوتفسير (والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم) وهل مازال ملك اليمين موجوداً أم لا . ولكم جزيل الشكر والسلام.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلفظ المحصنات ورد في القرآن على أربعة معان:
الأول: العفائف، الثاني: الحرائر، الثالث: المسلمات، الرابع: المزوجات، وهذا الأخير هو المراد في هذه الآية الكريمة المسؤول عنها، ومعناها لا يحل لكم أن تنكحوا المؤمنات المتزوجات ولا المشركات المتزوجات أيضاً، بدليل أنه استثنى جواز نكاح المتزوجة إذا سبيت فقط، لأنها صارت ملك يمين فعقد الزوجية ينهدم بمجرد سبيها، ولكن لا توطأ إلا إذا استبرئت بحيضة إن لم تكن حاملاً، أو وضعت الحمل إن كانت حاملاً، ويدل على هذا ما رواه مسلم وغيره عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابوا سبياً يوم أوطاس لهن أزواج من أهل الشرك، فكان أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كفوا وتأثموا من غشيانهن، قال: فنزلت هذه الآية في ذلك: ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم )
وملك اليمين لن يزال مشروعاً إلى يوم القيامة، هذا حكم الله ولا معقب لحكمه، والسؤال المطروح هل يوجد ملك يمين الآن أم لا؟ وقد سبق بيان عن هذا الموضوع في الفتاوى التالية أرقامها:
2372 3272 8720
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: