الحسد يؤثر في الغير بقضاء الله تعالى وقدرته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحسد يؤثر في الغير بقضاء الله تعالى وقدرته
رقم الفتوى: 155703

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الآخر 1432 هـ - 4-5-2011 م
  • التقييم:
21272 0 384

السؤال

أنا لا أفهم كثيرا عن الحسد ، ربما هو شعاع فوق مرئي يخرج من المخ عبر العين ليُصيب الآخرين.
هناك فتاة غير مسلمة قالت بأن المسلمين يؤمنون أن هناك قوة شريرة مكنونة في كل شخص تستطيع التأثير سلبا في إنسان آخر، وهذا يتعارض مع أن الله هو المقدر الوحيد في العالم ، ما يطلق عليه المسلمون الحسد، أبهمني هذا ولم أعرف أن أجادل. كيف يؤثر الحسد على الآخرين في حين أن الله يقول "قل كلٌ من عند الله " "قُل إني لا أملك لكم ضرا ولا رشدا "كيف يفسر الإسلام الحسد ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه شبهة متهافتة، ولازمها تعطيل جميع الأسباب، فما من سبب من الأسباب إلا ويمكن أن يُعطَّل بهذا الفهم المغلوط ، والآية التي ذكرتها الأخت السائلة تجيب عن ذلك، فقوله تعالى: قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ {النساء: 78} يشير إلى أن الله تعالى هو الذي ربط الأسباب بمسبباتها، فليست قوة الأسباب في ذاتها، وإنما بخلق الله وقدرته وتدبيره وحكمته.

 ومثال ذلك: هذه الكائنات المجهرية الدقيقة التي لا ترى بالعين، والتي تسبب كثيرا من الأمراض، هل يصح أن يقال: إن نسبة الأمراض إليها يتعارض مع كون الله تعالى هو الذي يقدر المقادير !! وكذلك الحسد والعين سبب من أسباب، وإنما يؤثر بقضاء الله وقدره لا بذاته، بل هو من جملة القدر، ولو شاء الله تعالى لما أثر الحسد، قال تعالى: وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ {البقرة: 102} وقال سبحانه: وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ {المجادلة: 10} وقال عز وجل: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {التغابن: 11}

وقد سبق لنا التنبيه على أنه ينبغي أن يعلم أن كل ما يجري في هذا الكون إنما هو بتقدير من الله تعالى، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وأن من حكمة الله تعالى أنه جعل للعين تأثيرا بإذن منه سبحانه، فراجعي الفتوى رقم: 100529.

ثم ننبه على أمرين مهمين، الأول: أن اعتقاد وجود الحسد وتأثيره ليس خاصا بالمسلمين، بل كما قال ابن القيم في (زاد المعاد): عقلاء الأمم على اختلاف مللهم ونحلهم لا تدفع أمر العين، ولا تنكره، وإن اختلفوا في سببه وجهة تأثير العين اهـ. وراجعي تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 109054.

والأمر الثاني: ذكر بعض الباحثين في موضوع العين والحسد أن البحوث العلمية أكدت أثر الإصابة بالعين، وأقرت في هذا الصدد بوجود قوة غير مرئية، ويمكن الوقوف على تفصيل ذلك في رسالة الدكتور حمدان بن محمد الحمدان: العين الحاسدة دراسة شرعية: نظرية وميدانية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: