الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة بثوب أصابه قيح
رقم الفتوى: 156431

  • تاريخ النشر:الأحد 12 جمادى الآخر 1432 هـ - 15-5-2011 م
  • التقييم:
17339 0 337

السؤال

ما حكم السائل الشفاف أو المائل للصفرة الذي يخرج من الجرح بعد توقف الدم إذا أصاب الملابس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا المسؤول عنه هو القيح والصديد، وهو نجس على المعتمد في المذاهب الأربعة، واختار شيخ الإسلام ابن  تيمية طهارته، وعلى القول بنجاسته فإنه يعفى عن اليسير منه عرفا في البدن والثوب كالدم لأنه متولد منه. ولتفصيل القول في أحكام القيح والصديد راجع الفتوى رقم: 128250.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: